14 نصيحة من العلماء لتصبح أكثر ذكاء وتميز
تقوية الذاكرة

إختلف تعريف الذكاء بين العلماء في السنوات الأخيرة فلم يعد إجتياز الذكاء المعتادة هو االمقياس الأوحد لتحديد مستوى ذكاء الفرد بل أصبح الأمر أكثر شمولية فقد أصبح النجاح في العمل والحياة الإجتماعية والعلاقات الشخصية والتميز والحضور وسرعة رد الفعل وسعة الأفق من الأمور التي تحدد مستوى الذكاء وتساهم في تقييمه بشكل كبير.

وتقدم مجلة النيوزويك الأمريكية 14 نصيحة لزيادة الذكاء والحضور لدى الفرد من خلال تنمية القدرات العقلية وتحسن عمل الذاكرة وزيادة القدرة على إستيعاب الأمور وتحليلها تحليلا منطقيا وهي:

1-أشارت الأبحات العلمية الحديثة إلى أهمية ألعاب تنمية الذاكرة والتي من أهمها على الإطلاق الكلمات المتقاطعة نظرا لبساطتها وسهولة الحصول عليها، فلا تشعر بتأنيب الضمير إذا قضيت بعض الوقت يوميا في محاولة حل ألغاز هذه اللعبة فلها فوائد عظيمة من أهمها الوقاية من تدهور القدرات العقلية ومرض الزهايمر.

2- الحرص على تناول التوابل وخصوصا الكركم ففي الهند وتايلاند تقل معدلات تدهور القدرات العقلية بشكل كبير لأنهم معتادون على تناول الطعام مضافا إليه مجموعة من التوابل تتألف من الكركم والكمون والكزبرة.

3- ممارسة نشاط بدني معتدل بصورة يومية مثل التمرينات الرياضية البسيطة أو الجري وذلك لتنشيط الدورة الدموية بالجسم وزيادة نسبة الأكسجين في الدم مما يعني وصول كمية أكبر من الأكسجين إلى المخ.

4- الحرص على الإنضمام إلى حلقات نقاشية تشتمل على آراء وأفكار مختلفة أو متابعة البرامج التي تحلل الأحدات المختلفة التي تمر بها بلاد العالم، ففي دراسة أجريت عام 2009 وجد أن الأشخاص الذين يتابعون القنوات الإخبارية المتنوعة أكثر حضورا وتفتحا من الأشخاص الذين يتابعون قناة إخبارية واحدة أو إثنين.

5- عدم الإعتماد الكلي على إستخدام أجهزة التليفون المحمول واللاب توب والآي باد وغيرهما من الأجهزة التكنولوجية الحديثة التي تقلل من إعمال الشخص لعقله وإعتماده على الذاكرة.1

6- الحصول على القدر الكافي من النوم ليلا مع الحرص على النوم لمدة ساعة في منتصف النهار فقد أشار العلماء إلى  أن النوم ليلا لا يكفي لأن العقل يصاب بالإرهاق من تراكم المعلومات ويكون في حاجة إلى شيء من الراحة لإعادة ترتيب المعلومات التي إكتسبها.

7- محاولة الإعتماد على الذاكرة بأكبر قدر ممكن والتخلص التدريجي من القلم والورقة لإعطاء فرصة للذاكرة لحفظ أرقام التليفونات والمواعيد المهمة.

8- تعلم لغة جديدة فالتعلم بوجه عام يزيد من القدرة على التركيز لأن إكتساب المعلومات وتخزينها في الذاكرة ثم إستدعاءها مرة أخرى مما يعمل على تنشيط الذاكرة وزيادة كفاءتها.

9- تناول قطعة من الشوكولاتة الداكنة يوميا فهي تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر لأنها غنية بالفلافونويد ومضادات الأكسدة كما تساعد على خفض معدلات الكوليسترول الضار وبالتالي تقي من الإصابة بتصلب الشرايين المسبب الأساسي لضعف الذاكرة.

10- التعرض لأشعة الشمس فهي مصدر الشعور بالطاقة والتركيز لأنها تقلل من هرمون الملاتونين الذي يدفع الشخص إلى النوم.

11- الإكثار من شرب الماء لأن الجفاف أو قلة الماء في الجسم يؤثر على خلايا المخ تأثيرا سلبيا حيت يجعلها تضطرب ويفقدها كفاءتها في العمل.

12- الإكثار من الضحك فعندما يضحك الفرد تزداد قدرته على الإستيعاب بنحو 15 ضعفا.

13- مضغ اللبان فقد ثبت أنه يقوي الذاكرة بنسبة 25 بالمئة لأنه يحفز إفراز الأنسولين بالجسم والذي يحفز بدوره جزءا من الدماغ المتعلق بالذاكرة.

14- الخروج إلى الطبيعة والتأمل فقد أظهرت الدراسات العلمية أن التأمل والإسترخاء يعملان على تحسين عمل الذاكرة بصورة أفضل من تناول العقاقير الطبية.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.