حصاد الموسم .. ميسي أفضل أم رونالدو ؟
رونالدو - ميسي

جاءت البداية الهزيلة للموسم من ميسي وغير مستقرة من برشلونة ومدربه، وتوقع الكثيرين من جماهير الكرة نهاية مماثلة لنهاية الموسم الماضي (بدون ألقاب)، زاده خلاف ميسي مع مدربه لويس إنريكي وعدم رضاه عن مركزه و واجباته في الفريق.

واتجهت الأنظار لمدرب جديد ليتولى تدريب الفريق، بسبب تذبذب النتائج مع إنريكي وعدم الاستقرار في التشكيل لكن سرعان ما تدارك إنريكي الأمر من حيث تثبيت التشكيل و الفوز المستمر في المباريات علي المستويين الأوربي والمحلي والتفاهم مع ميسي لإرضاءه.

www.misr5.com/custom/ad.php" >

أرقام ميسي:

وسجل ميسي في الإجمالي 43 هدفا بالليجا، وثلاثة في الكأس، وعشرة في دوري أبطال أوروبا. وإضافة لأهدافه الـ56 صنع ميسي 27 هدفا في إجمالي المباريات الرسمية للبرسا هذا الموسم، منها 18 هدفا في الليجا.

يضاف إلى هذا الحضور القوي لميسي في المباريات الحاسمة لفريقه هذا الموسم، خاصة أمام بايرن ميونيخ في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وهدفه الحاسم في مرمى أتليتكو مدريد بملعب فيسنتي كالديرون والذي منح فريقه لقب الليجا قبل جولة على النهاية.

 قوة الـ(MSN):

لم يكن ميسي وحده نجم الفريق لكنه مع الثنائي (البرازيلي نيمار – الأوروجوائي سواريز) حيث قدم الثلاثي كرة جميلة، وظهر بينهم تفاهم كبير و سجلوا العديد من الأهداف الرائعة، حيث أحرز نيمار 22 هدف وسواريز 16 هدف وصنع سواريز العديد من الأهداف لميسي ونيمار.

أفضل حارس:

حيث أظهر الحارس التشيلي كلاوديو برافو، صاحب جائزة زامورا لأفضل حراس الليجا، مساهمته في الحفاظ على نظافة شباك فريقه في العديد من المباريات ومنح البرسا العديد من النقاط نظرا لتألقه وتصديه للعديد من الكرات، ولم يدخل مرماه سوى 21 هدفا.

لذلك أحرز نادي برشلونة لقب الليجا بفضل استعادة نجمه ليونيل ميسي لبريقه وتألق نجومه، بعد بداية هزيلة للموسم ليصبح النجم الأول بالفريق، وليغير تماما صورته الباهتة التي ظهر عليها الموسم الماضي وعدم حصوله علي ألقاب مع برشلونة ومنتخب الأرجنتين.

رونالدو الهداف والريال السيئ:

أظهر رونالدو قوته التهديفية الكبيرة رغم الأداء السيئ للفريق المارنجي، فتصدر رونالدو قائمة الهدافين من البداية حتي نهاية البطولة رغم المستوي الباهت للنجم الويلزي جاريث بيل والاصابات التي لحقت بالنجم الفرنسي كريم بنزيمه فكان رونالدو هو المنقذ في كثير من الأحيان.

موسم سيئ جدا للريال مع مدربه كارلو انشيلوتي الذي خسر كل المواجهات الكبيرة هذا الموسم وظهر الفريق فارغا من اللاعبين بعد إصابة مودريتش وبنزيمة غير أن أنشيلوتي وافق علي رحيل كلا من (مسعود أوزيل – دي ماريا – ألونسو)، وكان الفريق فقير من الناحية التكتيكية و الخططية في المباريات المصيرية في الموسم، لذلك من المتوقع رحيل أنشيلوتي إلي السيتي بعد خسارة الليجا و الكأس و دوري الأبطال.

فيبقي في النهاية أسطورتين في عالم كرة القدم لا يمكن المقارنة ما بينهم فميسي الأجمل و رونالدو الأقوي و الأسرع.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.