أيسر الطرق وأبسطها لتعويض ما فات المسلم من صلوات ” دار الأفتاء المصرية”
الصلاة

الصلاة، من أركان الإسلام الهامة الذي دعا الله كل مسلم بالمواظبة عليها وأدائها في مواعيدها، وهى فرض وليس سنة على كل مسلم ومسلمة، ورغم ذلك نجد بعض المسلمين وخاصة الشباب يغفلون عن أداء الصلاة لفترات طويلة، وهم يجهلون أنهم يوجب عليهم قضاء ما فاتهم من الصلاة.

ولهذا أعلنت دار الإفتاء المصرية، أسهل الطرق لتعويض المسلم الصلاة الفائتة، حيث قضت دار الأفتاء على كل مسلم ترك الصلاة لمدة من الوقت، بأن يؤدى الصلاة الفائتة مع كل وقت حاضر وقتًا أو أكثر مما فاته حتى يغلب على ظنه أنه قضى ما عليه من الصلوات الفائتة.

كما أكدت دار الأفتاء، أنه على المسلم أن يشغل نفسه في كل أوقاته، بقضاء الفوائت قدر إمكانه ؛ لأنها دَين عليه، وعليه قضاء ما عليه قبل صلاة السنن، فإذا انتهى منها يمكنه صلاة السنن والرواتب.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.