آخر ما توقعت أن يباع على الإنترنت
الحلقات الأولمبية على جسر ميناء سيدني في سبتمبر من العام 2000

لوحظ في السنوات الأخيرة زيادة في عدد زبناء المتاجر الإلكترونية على الانترنت لسهولة اقتناء أي شيء يريدون وكذا تعدد وسائل الدفع دون التحرك من مكانهم لربح بعض الوقت، لكن هناك أشياء غريبة يمكنك شراؤها إن حالفك الحظ يوما ما.

فلقد تم عرض الحلقات الاولمبية التي زينت جسر مدينة سيدني خلال دورة الألعاب الاولمبية لسنة 2000 على موقع المزادات إي باي (eBay) بعدما تم العثور عليها مهجورة في أحد المصانع القديمة، هذه الحلقات العملاقة (40 متر×70 متر) وتزن بين 40 و50 طن وجدت في ممتلكات برنار ماس (Bernard Maas) بعدما اشترى المصنع المهجور في ولاية نيو ساوث ويلز ليفكر في التخلص منها بسبب حاجته للفضاء.

كما صرح لهيئة الإذاعة الأسترالية وأنه دهش حين تزايد عليها 17 مشترِ ليفوز يوم الأربعاء صاحب أعلى مزايدة بـ 21100 دولار أسترالي، و قال البائع إنها نتيجة جيدة بالنسبة إليه، ليتم تفكيكها لأربعين جزء من أجل إرسالها للزبون بواسطة عدة شاحنات بعدما.

صراحة لم أتوقع يوما أن يتم بيع الحلقات الأولمبية بهذه السهولة أو تركها مهجورة على العكس ينبغي الحفاظ عليها من طرف الدولة كذكرى لأجيالها القادمة .

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.