حديث الرئيس السيسى للشعب المصري والأمة العربية “بالفيديو”
الرئيس السيسى

في بداية حديثه الشهري للأمة المصرية والعربية توجه الرئيس السيسى بالتحية للشعب المصري، وهنئه بذكرى تحرير سيناء وعيد العمال، وأثني على جهد العمال في تقدم ورقي مصر وطالبهم بالمزيد، ولم يفته أن يوجه الشكر لطيارين مصر للطيران على موقفهم الوطني المشرف، وطالبهم بالمزيد من العمل للارتقاء بالشركة الوطنية مصر للطيران.

ثم تحدث الرئيس السيسي عن بعض قضايا الفساد في الفترة الماضية وما تم استرداده من أراضي منهوبة من الدولة، وأشار للجهود الأمنية التي بذلت في مكافحة الإرهاب، والإرهابيين الذين تم ضبطهم يحملون عبوات متفجرة والبؤر الإرهابية التي بلغت 150 بؤرة إرهابية خلال شهر واحد فقط وتم تدميرها.

وأثني الرئيس السيسي على أهالي سيناء ومساندتهم للجيش في جميع حروبه السابقة، و أنهم يشاركون الآن في استعادة أمن سيناء، وأشار الرئيس السيسى إلي المنطقة العازلة ومدى الناجحات التي حققتها القوات المسلحة في هدم الأنفاق، وإعادة الأمن بنسبة لا تقل عن 80 % مشيراً لقرب انطلاق خطة تنمية في سيناء قريباً.

ثم أشار الرئيس في حديثه للجهاز الإداري للدولة والذي يحتاج لإعادة تطوير نظراً لكثرة العمالة وقلة الناتج.

وبخصوص المشاريع التنموية تحدث الرئيس السيسى عن انطلاق العديد من المشاريع العملاقة في كافة ربوع الوطن، بداية من الشهر القادم في الإستزراع السمكي والزراعة ومشاريع صناعية.

ثم تحدث الرئيس عن الوضع الإقليمي المحيط بمصر والذي يؤثر علي الأمن القومي المصري، وأشار لأن الأمن القومي المصري لا يتجزأ عن الأمن القومي العربي، ثم أشار لتمديد فترة بقاء القوات المسلحة المصرية بالبحر الأحمر، بعد اجتماع لجنة الدفاع الوطني.

ونوه أيضاً للاتفاق بين مصر وأثيوبيا والسودان بخصوص مشكلة مياه النيل، وسعي مصر لاستعادة مكانتها على الساحة الإفريقية.

وبخصوص مشروع مصر العملاق قناة السويس الجديدة أشار الرئيس لحجم الأعمال التي تبذل كي يتم افتتاح المشروع في السادس من أغسطس القادم، وأن مصر وجهت الدعوة لعدة رؤساء دول للمشاركة في حفل افتتاح المجري الجديد لقناة السويس.

أيضاً نوه الرئيس لافتتاح أحواض الاستزراع السمكي في أحواض الترسيب لقناة السويس، وبحيرة البردويل، والبحر المتوسط، أيضاً مدينة الإسماعيلية الجديدة ومشروع المليون فدان، في عملية استصلاح حقيقة وليست كما فُعل سابقاً من عمليات استصلاح سورية وفى الحقيقة لم يحدث شيء، وأشار الرئيس لعدد الأبار المحفورة حتى الآن والتي وصلت 1000 بئر من إجمالي 4 ألاف بئر.

أيضاً تحدث الرئيس عن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة وعدد العاملين بالمشروع وغيره من المشاريع التنموية، ووضح لمن موجه مشروع  العاصمة الإدارية والفائدة منه.

وأشار الرئيس للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وما تعده الدولة من مشاريع، ومنها عزم الدولة إنشاء مدينة لصناعة الأثاث بدمياط على مساحة 350 فدان، بخلاف مشاريع للشباب منها توفير منافذ لبيع السلع بأسعار منافسة، وأيضاً مشاريع الإسكان ومشروع المليون وحدة سكنية، كذلك تحدث الرئيس عن مشاريع الشبكة القومية للطرق، خاصة عزمه على الانتهاء من إنشاء 3200 كيلومتر طرق في الموعد المحدد له سابقاً.

ومن الطرق التي تحدث عنها الرئيس الطريق الدولي الإقليمي والذي طال انتظار الانتهاء منه حيث أنه سيربط أكثر من 20 مدينة كبرى.

وبخصوص أزمة الكهرباء تحدث الرئيس عن الجهود التي تبذل للقضاء على الأزمة قبل ذروتها في الصيف المقبل، بإضافة 3600 ميجا وات، وفى نهاية العام يُضاف مثلهم ليصبح الإجمالي حوالي 6000 ميجا وات للقضاء نهائياً على أزمة انقطاع الكهرباء.

وبخصوص التلفزيون المصري والأزمة الأخيرة التي تعرض لها بانقطاع البث، حيث شدد الرئيس السيسى علي أن التلفزيون المصري أمن قومي مصري، لا يمكن أن يُسمح بانقطاع بثه لدقيقة واحدة.

وأشار الرئيس السيسى للمخاطر التي تحيط بمصر والدول التي تسعي لرض هينتها على الإرادة المصرية

 

ثم تحدث الرئيس عن الاستثمارات في قطاع البترول واحتياطيات مصر من السلع الغذائية الأساسية لبث رسالة طمأنة للشعب، خاصة مع قرب حلول شهر رمضان وخطة الدولة في توفير السلع التمونية من خلال 20 ألف منفذ تمويني.

وطالب الرئيس السيسي شركات الدواء بطرح المزيد من جرعات علاج فيروس سي بما يقدر بمليون جرعة إضافية وبأسعار منافسة.

ثم دع الرئيس السيسي المصريين للتكاتف والالتفاف، والثقة فيي قدراتهم وبذل المزيد من الجهد والتفاؤل بالمستقبل والثقة بأننا نسير على الطريق الصحيح.

حديث الرئيس السيسي بالكامل

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.