محللين سياسيين يثيرون أسئلة وتعليقات غير متوقعة وغاية في الدهشة والغرابة بعد الحكم على مرسي
الحكم على مرسى

اليوم أصدر المستشار أحمد صبري، حكما على الدكتور محمد مرسي بالسجن لمدة عشرون عاما وذلك بتهمة غريبة نوعا ما وهي كما جاءت في تفاصيل الحكم استعراض القوة، وبرأت المحكمة مرسي ومن معه من متهمي الاتحادية من القتل وحيازة السلاح، والتحريض على القتل بالرغم من مقتل تسعة أشخاص أمام الاتحادية في ذلك الوقت منهم الصحفي الحسيني أبو ضيف، والذي طالبت الكثير من الحركات الثورية المعارضة للإخوان المسلمين بالقصاص من محمد مرسي بسببه.

وتعليقا على هذا الحكم الذي جاء على غير المتوقع من أنصار مرسي ومعارضيه، حيث توقع أنصار مرسي أن الحكم لن يكون بهذه القسوة بينما توقع معارضيه أن يكون الحكم هو الإعدام نظرا لإقتناعهم بأن مرسي والإخوان هم قتلة الحسيني أبو ضيف ونرصد لكم بعض التعليقات التي جاءت تعقيبا على هذا الحكم.

الكاتب الصحفي قطب العربي تساءل متعجبا “إذا كان مرسي والإخوان بريئين من القتل وحيازة السلاح أمام الاتحادية فمن إذن قتل الصحفي الحسيني أبو ضيف؟” وطالب العربي الشرطة المصرية بتقديم قاتل الحسيني أبو ضيف للعدالة بينما قال عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أسامة رشدي: “سيبقى الرئيس مرسي هو عقدة هذا الانقلاب، الذي لم ينجح -رغم جبروته وإرهابه – في كسر صموده” وذلك تعليقا منه على استقبال مرسي الحكم بكل هدوء.

بينما قال عمرو عبد الهادي عضو جبهة الضمير “أجل؛ مرسي يستحق 20 سنه؛ لأنه استعرض قوته، واقف، صامد، يضحك، يحيي الشعب المصري الصامد، ويرفض كل تفاوض على الدماء”بينما قال الكاتب الصحفي وائل قنديل”منطوق هذا الحكم يبرئ الدكتور مرسي والإخوان من القتل أو حتى حيازة السلاح.. القاتل عند الاتحادية هو القاتل في موقعة الجمل” بينما قال الدكتور أيمن نور المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب الغد””طبعا لا ننسى أن مبارك و العادلي ومساعديه نالوا البراءة من تهمة قتل 846 مصريا في أثناء ثورة يناير، عدا عن فساد حكم لـ30 سنة”

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.