إقبال ضعيف على تقديم أوراق التعيين وقبول التماس أصحاب البيانات المخالفة بوظائف 30 ألف معلم
محب-الرافعي-وزير-التربية-والتعليم المصري
كشف مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم، في تصريحات صحفية، أن عملية تقديم مسوغات التعيين بالمديريات في وظائف 30 ألف معلم وأخصائي مساعد، شهدت إقبال ضعيف وفقا للتقارير الواردة من مديريات التربية والتعليم بمحافظات الجمهورية .

وأضاف المصدر أن هناك الكثير من المتقدمين لمسابقة المعلمين الذين تم ترتيبهم، بياناتهم خاطئة، لافتا إلى أن الوزارة قررت استبدال أصحاب البيانات الخاطئة بالمعلمين الموجودين على قائمة الاحتياطي عقب انتهاء فترة قبول المسوغات لفحصها التي حددت بيوم الخميس المقبل .
وفي نفس السياق أكد المصدر أن مديرية الإدارة العامة للإحصاء بوزارة التربية والتعليم، أرسلت خطاب إلى كافة المديريات التعليمية بمحافظات الجمهورية، ينص على أنه فى حالة تقدم أحد المتقدمين بأوراق مخالفة لما تم تدوينه فى استمارة التقدم بما يؤثر على الترتيب مقارنة بزملائهم يتم تقديم التماس إلى المديرية ولا تقبل أوراقه حتى يتم فحص الالتماس وبيان مدى قانونيته.
وتابع أنه تم نشر استمارة جديدة على موقع الوزارة اليوم لمراجعة ترتيب الرغبات لغير المسكنين فى الترتيب الاساسى والذين سبق أن تسلموا كلمات المرور الخاصة بهم عن طريق مراكز التطوير التكنولوجى بالمديريات، مشيرا إلى أن المتقدم مطالب بمراجعة الرغبات واعتمادها وطباعة تقرير بها، موضحا أنه سيتم تلبية الرغبات وفقا للترتيب الأساسى للمتقدمين .

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. نصرناك ياريس وظلمتنا حكومتك فى شرع مين خريج 2002 فى الشارع و2014 يتعين
    حسبنا الله ونعم الكيل
    ومادامت الحكايه كدا ليه كنتم بتبهدلونا ونروح اماكن لا يخطر ببالنا ابدا ان نذهب اليها فى الاختبار الوهمى اللى انت عملتوه ادينا اختبرنا وحصلنا فيها على 69% واللى اتعين حصل على 48%
    نعم العدل أيها الوزارةحسسسسسسسبنا الله ونعم الوكيل
    اين انت يا سيسى من هذا الظلم؟

  2. نعم بعد التعب وسنوات الدراسة الطويلة والدبلومة التربوية وشهادة icdl وانتم تعلمون ظروف الحياة يجب ان تنظروا لنابعين العدل

  3. لا نريد سوى العمل بعقد بالاجر او بالحصة بالمقابل الذى تراة الوزارة لانتظارنا سنوات عديدة بلا عمل مع اجتيازنا الاختبارات بأعلى الدرجات وحصولنا على المؤهلات والدبلومات التربوية وفى النهاية يكون مصيرنا الشارع نرجوكم الرأفة لظروف حياتنا القاسية !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.