بالفيديو السيسى “طول مافيه نفس مش حنبطل شغل” وشاهد لماذا دمعت عيناه
الرئيس السيى

ألقى السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى كلمةً مجملةً خلال الندوة التثقيفية السادسة، والتي تُنظمها دورياً القوات المسلحة، حيث فتح الرئيس صدره للمصريين متحدثاً عن أهم القضايا الشائكة وأخر المستجدات على الساحة الدخلية والخارجية، وأشار الرئيس السيسي إلي عدم قدرته التخلف عن التواجد في مثل هذا المحفل، خاصة مع تواجد العديد من أهالي الشهداء لتكريمهم .

وأشار الرئيس السيسي في مستهل كلمته عن أن الجيش المصري هو جيش لمصر فقط، وليس جيش شخص بعينه وكذلك مؤسسة الشرطة حتى تكون مصر في أمان، ولابد أن يسود هذا الاعتقاد كل المخلصين من أبناء مصر كي يعيش المصريين في استقرار، ونوه عن أُولي القضايا التي أراد الحديث فيها وهي الانتخابات البرلمانية، وعن ضرورة و أهمية إجراؤها في أقرب وقت مع إحداث حالة من التوافق يجب أن ينتبه لها المصريون، وقال الرئيس السيسي أن همه الشغال هو أن تكون هذه البلد أد الدنيا.

وأضاف الرئيس السيسي معقباً على نجاح المؤتمر الاقتصادي أنه ما كان لينجح لولا دعاء المصريين ومشاركتهم القيادة السياسة بقلوبهم، ونوه الرئيس السيسي عن حجم الاتفاقيات التي وقعت ومذكرات التفاهم رغم الصعوبات التي واجهت تحقيق تلك الخطوات الناجحة.

و شدد الرئيس السيسي على أهمية بذل المصريين لجهد أكبر نظراً لضخامة الأعمال المقبلين على تنفيذها، وأن النتائج ستكون مبهرة إذا تحقق تكاتف وتلاحم المصريين، وتحدث السيسي عن استمراره في العمل لخدمة الوطن، ما دامت فيه الروح وبنفس القدر من معدلات الأداء العالية بفضل الله عز وجل، حتى يتم تحقيق الأهداف المرجوة من مؤتمر مصر الاقتصادي، وما تم إنجازه من مشاريع، مشيراً لاحتلال مصر للمركز الثاني عالمياً من حيث عائد الاستثمارات.

ثم تحدث الرئيس عن مشروع العاصمة الجديدة وعن تقاعس الشركات المصرية في تقديم يد العون والمساعدة في عمليات الإنشاء وهو الأمر الذي استوجب استدعاء شركات أجنبية كي يتم إنجاز المشروع في موعده، وسط حالة التراخي للشركات المصرية، مشيراً لاشتراطه على الشركات الأجنبية على استغلال العمالة المصرية والمنتجات المصرية في عمليات الإنشاء، وعدم الاعتماد على القروض من البنوك المصرية بل ضخ رؤس أموال جديدة بالسوق المصري، وأن الشركات الأجنبية استجابت لطلبه.

وأضاف الرئيس السيسي أنه لن يطلق مشروع المليون فدان شأنه شأن ميناء دمياط، إلا بتوفر الإمكانيات والمعدات على أرض الواقع لتنفيذه، وأشار إلى أنه يسعى لتحقيق شيئ غير نمطي في مشروع المليون فدان عن طريق إنشاء ريف جديد كمجتمع تنموي متكامل لـ 200 عام مقبله و أن هذا يحتاج تمويل كبير، أضاف أيضاً أنه قد تم إنشاء هيئة لمتابعة تنفيذ العقود وما تم وما لم يتم، مع مصارحه ومكاشفة علنيه للشعب.

ثم تحدث الرئيس موجهاً كلامه لأحد المسئولين عن مشروعات الطرق قائلا “يا عماد 30-6 يتعيش يتعيش”، وتحدث عن التقاعس في إنهاء مشروع تطور طريق مصر الإسكندرية الصحراوي، ومعدلات العمل البطيئة والتي لا تتماشى ومتطلبات المرحلة.

ثم تحدث الرئيس السيسي عن مشروع قناة السويس وافتتحاه في موعدة  المحدد بمشيئة الله شهر 8 المقبل.

ثم تحدث الرئيس السيسى عن زيارته لأثيوبيا وعن الانطباع الذي شعر به أثناء زيارته من المخاوف التي تطغى على المواطن الإثيوبي البسيط على خلفية الاجتماع الذي عقد سابقاً، وأساء بشدة للعلاقات المصرية الأثيوبية”أي اجتماع المعزول مرسي حول أحداث سد النهضة”، والذي حاول الرئيس السيسي أن ينفي هذا المفهوم والانطباع الذي ترتب عليه، وأن كل ما اتخذ من اتفاقيات بخصوص سد النهضة ستعرض على البرلمان المصري القادم.

وأشار الرئيس السيسي لاتفاق الدول العربية لتشكيل قوة دفاع عربي مشتركة، مشيراً لأنة قد طرح هذه المسألة منذ شهور مضت، تعرف على التفاصيل من الفيديو المرفق

وتحدث الرئيس السيسى عن أن مصر دولة كبيرة ولها ثقلها وعظمتها ولابد عدم تناسي هذا، وأن الكبير كبير لا يفتعل حماقات ويجب على المصريين معرفة هذا، ومن يسعى لحل مشكلة عليه ألا يغضب ولا ينجرف وراء مشاعره كي لا يثأر لنفسه، وإنما لابد من الثأر للدولة لتأخذ مكانتها بين الأمم بفضل الله، ووجه رسالة لشعب وقادة اليمن أنهم عليهم أن يتحلوا بالشجاعة و الأمانة كي يحافظوا على بلادهم  ونصحهم بالتراجع والتفاهم من أجل بلادهم.

وبخصوص مناسبة عيد الأم تحدث الرئيس السيسي عن الأم المثالية ووجه تحية لأمهات مصر مهنئهم بيوم عيد الأم، ثم استطرد واصفاً ما تابعه أثناء اختيار الأم المثالية والتي عاشت 40 سنة متخفية في لبس رجل، كي تستطيع العيش هي وأبنائها، وبكى الرئيس السيسي من هذا الموقف، ثم قابلها وقال لها في نهاية لقاؤه بها “أنها شرفت كل المصريين رجالًا وإناث”.

وأنهي الرئيس السيسي كلمته بقول تحيا مصر..تحيا مصر..تحيا مصر.

كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي كاملة

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.