اجازة بداية السنة الهجرىة الجديدة 1437 يوم الأربعاء القادم
صور تهنئة بالسنة الهجرية 1437

اجازة بداية السنة الهجرية الجديدة 1437

ننشر لكم موعد أجازة بداية العام الهجري الجديد 1437 ويهنئكم موقع مصر فايف بالسنة الهجرية الجديدة ويهنىء كل المسلمين في جميع الدول العربية والأوربية.

سيوافق موعد أجازة السنة الهجرية يوم الأربعاء القادم الموافق الرابع عشر من شهر أكتوبر الحالي ويكون هو الأول من محرم للعام الهجري الجديد 1437، من المعتاد مثل كل عام أن يكون أول يوم في العام الهجري الجديد عطلة رسمية.

يجب على جميع المسلمين في كل العالم العربى والأجنبي، أن يتبادلوا التهاني بين بعضهم البعض بالطرق المعتادة المختلفة سواء عن طريق المكالمات ،الرسائل القصيرة عبر الموبايل أو الواتس أب، رسائل الفيس بوك ، ويمكنكم تحميل الصور التي تحمل كلمات تهنئة بمناسبة رأس السنة الهجرية 1437 وعمل إشارة للأصدقاء والأهل والأقارب على مواقع التواصل الإجتماعي.

يهنىء مصر فايف شعب الكويت بمناسبة بداية السنة الهجرية37 14 ويقدم لكم الاجازات والعطلات الرسمية في الكويت للعام الحالى 2015 من الرابط التالى : اجازة بداية السنة الهجرية في الكويت وجميع الاجازات الرسمية 2016، وهذه الصورة التي أنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعى تخص الكويت وليس مصر.

اجازة السنة الهجرية
اجازة السنة الهجرية 1437

أشار بعض المعلمين أن الخميس ليس أجازة رسمية، ولكن هى أجازة عارضة لأنها واقعة بين يومين أجازة وهو الأربعاء بداية السنة الهجرية والجمعة عطلة الأسبوع والطلاب سوف تتغيت عن المدرسة.

يمكنكم التعرف على جميع الاجازات الرسمية في مصر من على موقع مصر فايف، ولا صحة فيما تداوله النشطاء على موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك في أن عطلة السنة الهجرية الجديدة من الأربعاء للسبت والتفاصيل على الرابط التالى : هل أجازة أول السنة الهجرية الجديدة أربع أيام؟

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. لااجد ما اقوله غيرانك اما جاهل اوجاحد اواعمى البصر والبصيره وشيء اخرلعنك الله فى الدنيا والاخره وان شاء الله ستلقى نهايه تكون عبره لمن يتطاول على سيد العالمين

  2. { لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (181) ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (182) الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلَّا نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّى يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءَكُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (183) فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ جَاءُو بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ (184) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186) وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ (187) لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (188) وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (189) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195) لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197) لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلْأَبْرَارِ (198) } سورة آل عمران – الآيات من 181 حتى198

  3. بمناسبة رأس السنة القمرية-المسمى الحقيقي لبداية العام الجديد-التي سرقها محمد رسول الكذب والضلال من اليهود وجعلها مناسبة لأتباعه لخداعهم بأنهقام بالهجرة المزعومة من مكةإلى يثرب فمكة موقع مولده كان أهلها يتبعون المذهب النسطوري-الذي أسس محمد نبي الضلال عليه بدعته-وحال دعوته لأهل مكة لقبول بدعته رفضوه ورفضوا إعتناق بدعته وطلبوا منه أن يصنع لهم معجزة فلم يستطع لأنه كذاب ومخادع فطردوه فهرب إلى يثرب حيث كانت مدينة الزنادقة والبلطجة والعصابات والمتخلفين الذين ارتضوا بقبول بدعته الشيطانية الشريرة ولذا قويت شوكته بهؤلاء المرتزقة الصعاليك الذين أسماهم صحابة وهم عصابة الفسق والرزيلة فساعدوه على نشر بدعته فقام بمساعدتهم بمهاجمة مكة وغزوها وأسمى ذلك فتحا لها وقام بأسلمتها بالسيف والقهر والقتل فبلوا بدعته وهم صاغرين أذلاء هربا من بطشه وجبروته بعد أن أصبح سفاحا وأسس له تقويما غجريا إحتفاء بطرده من مكة إلى مدينة الفسق والضلال يثرب التي ضحك على عقول أتباعه وأسماها المنورة في حين غرقها في الجهل والظلام والعباء وقد إستغل ذلك في زرع الوهم والكذب والضلال والرجعية والإرهاب وأصبح سفاح التاريخ محمد الفاسد رسول ونبي للمسلمين يمجدونه ويقدسونه رغم فساده ويعيدون له كل عام

    1. { لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (181) ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (182) الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلَّا نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّى يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءَكُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (183) فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ جَاءُو بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ (184) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186) وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ (187) لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (188) وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (189) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195) لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197) لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلْأَبْرَارِ (198) } سورة آل عمران – الآيات من 181 حتى198

    2. هذا الكذاب الكذوب الجاهل الضال يكذب على رسول الهدى ونبى الرحمه محمد صلى الله عليه وسلم لانه لم يتعود على النظافه والانصاف
      فهو النبى الذى حرر الناس من عباده الناس الى عباده الناس
      لكن هذا الرجل وامثاله تعودوا على عباده القسيس والبابا الذين يحرمون على انفسهم الزواج امام الناس ثم اذا خلو بانفسهم فعلو الفواحش والمنكرات

    3. يا أبا جهل: وهل هناك أعظم من معجزة القرآن الكريم والذى مازال علماؤكم بل وسفهاؤكم يتدارسونه ليأخذوا منه أصول وقواعد العلم الحديث. وعندما تدعوا أسيادك وأسياد العالم بأسره بأنهم عصابة فسق ورزيله فماذا عن أهل الكفر والفجور أجدادك عبدة الأوثان؟ كما أن مكه أيها الجاهل لم تفتح بالسيف بل بالسلم أيها المحرف للتاريخ. وهل هناك من شخص يحتفل بطرده من مكان ما أيها اليهودى الفاسق؟ أما الجهل والظلام فهو ما أنتم عليه أيها الكافرون لأن المسلمين هم شعلة العلم والضياء فى كل مكان وزمان. أشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله أتى الى الناس كافة ليخرجهم من الظلمات الى النور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.