دراسة تكشف عن أهمية الصيام لمرضى القولون العصبي
دراسة تكشف عن أهمية الصيام لمرضى القولون العصبي

مع التطور العلمي والطبي الذي يشهده العالم كل لحظة، يكتشف الإنسان العديد من الأسرار المتعلقة بالصحة وعاداتها، فالصيام الذي فرضه الله على المسلمين القادرين، أثبتت دراسات علمية أن له فوائد عديدة لصحة الإنسان.

فقد ذكرت أبحاث علمية أن فترة الصيام تساعد على تنقية الجسم من السموم الغذائية التي إكتسبها طيلة العام، وتعمل على إعادة تنشيط الجهاز الهضمي الذي يعد من أهم الأجهزة العاملة في الجسم، نظراً لأنه مصدر الطاقة لباقي الأجهزة الحيوية كالأعصاب والمخ والقلب.

حيث قال متخصصون في الجهاز الهضمي أن حالة “الصيام” هي الحالة الطبيعية للإنسان ولجهازه الهضمي وخاصة أصحاب مرض القولون العصبي،لذا فلا يجب أن نتعجب إن كانوا في أفضل أحوالهم طيلة شهر رمضان المبارك.

ويضيف الباحثون أنه وبمجرد تناول الطعام مرة أخرى فإن الأعراض الغير مرغوب فيها للقولون العصبي تبدأ في الظهور، وتبلغ حدتها في الأحوال التالية:

-زيادة كمية الدهون في الوجبة.

-تناول الوجبات الكبيرة مع عدم شرب كميات كافية من الماء لتسهيل الهضم.

-تناول الأطعمة الحارة أو المحتوية على التوابل بكثافة.

-وجود بطء في حركة الأمعاء.

ومن النصائح الطبية التي تقدم لمرضى القولون العصبي في شهر رمضان:-

1-يجب تقسيم عدد الوجبات على مدار اليوم إلى 3 وجبات صغيرة مع إمكانية إضافة وجبة رابعة للمشروبات والمقبلات.

2-تنظيم عدد الوجبات التي تلي وجبة الإفطار بشكل يومي،لأن تنظيم مواعيد دخول الطعام للجهاز الهضمي يساعد بشكل كبير على تخفيف الأعراض الغير مرغوب فيها.

3-التأكد من مضغ الطعام بشكل جيد خلال الوجبات لتخفيف عبء عملية الهضم على المعدة والأمعاء.

4-الجلوس في الوضعية القائمة أثناء عملية تناول الطعام للمساعدة على عمل الجهاز الهضمي بشكل سليم.

وبذلك يضمن أصحاب مرض القولون العصبي صياماً صحيّاً دون متاعب خلال الشهر الكريم.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.